MTV: هل تنجب الاستشارات الغير ملزمة في المجلس النيابي الحكومة الموعودة؟

أشارت MTV أن مرحلة الغزل والوعود والآمال والشكوك إنتهت وبدأت مرحلة التشكيل “وحك الركب”، وقالت في مقدمة نشرتها: الاستشارات الملزمة في بعبدا جاءت بنجيب ميقاتي رئيساً مكلفاً، فهل تنجب الاستشارات الغير ملزمة في المجلس النيابي الحكومة الموعودة؟ إذا إستندنا إلى التجارب السياسية التي سادت طيلة سنوات العهد لا سابقة تجعل الرابط بين التكليف والتأليف والتشكيل حتمياً وقائماً بدليل فشل ثلاث محاولات تشكيل في عشرة اشهر، وإذا إستندنا إلى العاملين الأخلاقي والوطني معطوفين على الاوضاع الحياتية والإقتصادية والإجتماعية الكارثية بما هي حوافز ضاغطة تُحتم تسريع التشكيل نصل إلى النتيجة نفسها، إذ لم تحرك هذه العوامل المنظومة للتعجيل في تشكيل الحكومة، وإذا إستندنا إلى الضغوط الدولية المتعاظمة على اركان المنظومة وتلويح المجتمع الدولي بعصى العقوبات تارة وبجزرة الحوافز طوراً هم ايضاً وايضاً لا نجد طيلة فترة الكوارث المتدحرجة ان هؤلاء تحركوا لتجنيب صفقاتهم المهانة الكونية وتجنيب لبنان من السقوط في المجهول المعلوم. فالذين لم يحركهم انين شعبهم الجائع والمكسور والمريض لن تحركهم إلا جرافة شعبية غاضبة، والجرافة على ما يبدو هي في طور التحمية علها تكون جاهزة للعمل في الرابع من آب. ماذا يبقى إذاً للرهان عليه كي نتجرأ على التنبؤ بأن في جيب الرئيس ميقاتي السلاح السحري او جوكر سيجعل الرئيس عون يمنح الرئيس المكلف الآتي من الفيحاء ما لم يمنحه للرئيس الحريري؟ صراحة وبسؤال كل المطلعين لا جديد يعتد به يجعل ميقاتي ينجح حيث فشل الحريري، ولا تكفي ان يعلن ميقاتي وان يتم التسريب بلسان عون بأنهما مرتاحان لبعضهما البعض لتسير الامور. في اي حال، مرحلة الغزل والوعود والآمال والشكوك إنتهت وبدأت مرحلة التشكيل “وحك الركب” وعلى ميقاتي الذي وعد من المجلس النيابي نهاية الإستشارات بأنه سيتردد دائماً على بعبدا وقد ابدى حسن النية بزيارة جبران باسيل، عليه ان لا يتردد وعلى القصر متردداً وإلى ما لا نهاية وإلا التهمه عون وانقض عليه باسيل وفي سجل الحريري حوالي عشرين زيارة قبل ان يلقى مصيره المعروف، بمعنى آخر ان الحاجة الملحة تفترض ان يسلم ميقاتي رئيس الجمهورية مروحة من التشكيلات الوزارية المقتنع بها وقد قدم الليلة إطار تشكيلة قيل ان عون تقبلها وسيُخضعها للدرس، فإن وقعها عون كان به وإن رفضها كلها فعلى ميقاتي الإعتذار. وإذا اردنا ان نضع سقفاً زمنياً منطقياً ووجدانياً لمحاولات التشكيل فإننا نقترح عليه الثالث من آب لانه إذا تجاوز المخاض هذا التاريخ سيحرق بركان الرابع من آب المستفيق في ذكراه الاولى على كل شيء، وعلى ميقاتي المجرب الطويل القامة ان يتذكر مَن سبقه ويستشرف مستقبله فيُنجز او يرحل.

شاهد أيضاً

الجديد: لا احد سينكر حق ‏لبنان في مقاومته طالما هناك عدو محتل، لكن احداً ايضاً لن ينكر على بكركي وسيدها دورها الوطني

رأت الجديد أن اولاد اللعينة ‏مرتكبو الرذيلة والمنزوعو اي فضيلة لم يستشعروا عمق الهاوية والحفرة …