المنار: يجبُ منعُ المساعداتِ عن لبنانَ ما لم تُؤدِّ الى تجريد حزبِ الله من اسلحتهِ الدقيقةِ واخراجِه من الحياةِ السياسية

أشارت المنار إلى موقف لرئيسِ الجمهوريةِ العماد ميشال عون امامَ المدَّعي العامِّ التمييزي القاضي غسان عويدات في قصرِ بعبدا بانه على استعدادٍ مطلقٍ للإدلاءِ بإفادتِه في انفجارِ المرفأ وأنَّه لا أحدَ فوقَ العدالةِ مهما علا شأنُه، وقالت في مقدمة نشرتها: من المنبرِ الفرنسيِّ الذي يرعى الحلَّ اللبنانيَ كانَ الكلامُ العبريُ صريحاً: “يجبُ منعُ المساعداتِ عن لبنانَ ما لم تُؤدِّ الى تجريد حزبِ الله من اسلحتهِ الدقيقةِ واخراجِه من الحياةِ السياسية”. قالَها بيني غانتس وزيرُ الحربِ الصهيونيُ من العاصمةِ الفرنسيةِ باريس، فهل سمِعَ الذينَ صُمَّتْ آذانُهم الا عن منابرِ الغربِ بانَ العقلَ الصهيونيَ هو من يحاصرُ اللبنانيينَ وتتعمدُ ادواتهُ بوضعِهم في الطوابيرِ وتقطعُ عنهم الماءَ والكهرباء، وانَ الادوارَ موزعة ٌ بينَ اميركا واسرائيلَ وتوابعِهما في الخارج، والمؤدونَ الدورَ الاسرائيليَ والأميركي – قَصداً او عن غيرِ قصدٍ – مِن محتكري الداخل؟ فالقاعدةُ المتَّبعةُ عندَ جميعِ هؤلاءِ يجبُ ان يبقى اللبنانيونَ تحتَ مِقصلةِ الازمات، وكلما مُدّت يدٌ للمساعدةِ حاربوها، واِن عَجَزُوا طوَّقُوها بكثيرٍ من المسميّات، وكلما ضاقَ الوقتُ تَكشفَّت أكثرَ انيابُ هؤلاء. في التوقيتِ الحكومي ستَتكفلُ الساعاتُ المقبلةُ بكشفِ المزيدِ من صورةِ المفاوضاتِ التي تبدو الى الآنَ اَنها تُبحرُ في المسارِ الايجابي، واِن كانَ الرئيسُ المكلفُ قد حَرَّرَ نفسَه من ميقاتِ الرابعِ من آبَ الا انَّ المساعيَ مستمرةٌ أملاً بالإنجازِ الحكومي بأسرعِ وقتٍ ممكن، معَ الدعاءِ ان تبقى مقاربةُ الامورِ بالروحِ الايجابيةِ السائدة، لتذليلِ الامورِ العالقة، معَ انكبابِ الرئيسينِ ميشال عون ونجيب ميقاتي على توزيعِ الحقائبِ الوزاريةِ مقدِّمةً للبحثِ بالأسماء. وعلى اسمِ الاُخُوَّةِ تُواصلُ الطوافاتِ وفرقُ الدفاعِ المدني السوريةُ مساعدةَ لبنانَ وجيشِه واجهزتِه الاهليةِ والمدنيةِ لإطفاءِ حريقِ الهرمل القبيات، الذي كلما تمَ تطويقُهُ اشعلتهُ الرياح، متسببةً بمزيدٍ من الخسائرِ التي جَعلت المنطقةَ منكوبة. في ملفِ انفجارِ مرفأِ بيروتَ وبعيداً عن منطقِ المزايدات، كانَ موقفٌ لرئيسِ الجمهوريةِ العماد ميشال عون امامَ المدَّعي العامِّ التمييزي القاضي غسان عويدات في قصرِ بعبدا، بانه على استعدادٍ مطلقٍ للإدلاءِ بإفادتِه في انفجارِ المرفأ، وأنَّه لا أحدَ فوقَ العدالةِ مهما علا شأنُه.

شاهد أيضاً

الجديد: لا احد سينكر حق ‏لبنان في مقاومته طالما هناك عدو محتل، لكن احداً ايضاً لن ينكر على بكركي وسيدها دورها الوطني

رأت الجديد أن اولاد اللعينة ‏مرتكبو الرذيلة والمنزوعو اي فضيلة لم يستشعروا عمق الهاوية والحفرة …